توجّهات ومعلومات مهمة

التجربة المثالية لوصول الضيوف: الكشف عن العوامل الرئيسية

 | حفظ
تعتبر تجربة الضيوف عند الوصول عاملاً رئيسياً في الانطباع العام عن مكان الإقامة الخاص بك. دعنا نلقي نظرة على دراسة حديثة أجرتها Booking.com وتتضمن مشاركين من الولايات المتحدة والتي توضح كيفية تخطيط المسافرين ليومهم الأول من السفر وكيف تكون تجربتهم

السفر هو أكثر من مجرد الوصول إلى وجهة ما. أجرينا مؤخراً دراسة نوعية تتضمن 17 شخصاً من الولايات المتحدة لمعرفة كيفية استعدادهم لرحلتهم والجهد الذي يبذلونه، من الأيام التي سبقت مغادرتهم حتى وصولهم إلى أماكن إقامتهم.

تضمنت الدراسة مسافرين محليين ودوليين من الأزواج والمجموعات والعائلات التي لديها أطفال، وذلك للتعرف على كيفية التخطيط لرحلة والتجارب التي مروا بها. وشملت الدراسة أيضاً المسافرين بالطائرة أو السيارة الذين أقاموا في كلٍ من الفنادق وبيوت العطلات. وفي هذا المقال، نشارك النتائج التي توصلنا إليها لمساعدتك على تزويد ضيوفك بأفضل تجربة عند وصولهم.

تسهيل تجربة ضيوفك قبل وصولهم

وفقاً للمشاركين في الدراسة، تؤثر المخاوف بشأن فيروس كورونا بأكبر شكل حالياً على عملية التخطيط للرحلة قبل السفر وذلك بغض النظر عن فئة المسافرين وعدد الأشخاص ضمن المجموعة. يجب على المسافرين، وخاصةً المسافرين الدوليين، تلبية متطلبات معيّنة والتخطيط مسبقاً لأنشطة آمنة يستمتعون بها في وجهتهم. ويمكن للشركاء تسهيل الأمور عن طريق إرسال معلومات للضيوف حول المتطلبات المحلية الخاصة بفيروس كورونا مثل: قواعد الحجر الصحي أو ساعات عمل المحال التجارية القريبة أو كيفية حجز التجارب المحلية. يمكنك المساعدة أيضاً من خلال إرشاد الضيوف إلى المرافق أو العيادات المحلية لإجراء الفحوصات وذلك لمنحهم راحة البال عندما يكونون في مكان جديد.

بالإضافة إلى ذلك، قال المشاركون أن العثور على الأنشطة وأماكن لتناول الطعام في الوجهة كانت مهمة أخرى تستغرق وقتاً طويلاً منهم. ومرة أخرى، زاد فيروس كورونا من الحاجة إلى الحجز مسبقاً بوقت طويل وذلك بسبب المخاوف من نفاد التوافر. ويمكن لإبلاغ الضيوف بالوضع الحالي في منطقتك أو إعطائهم نصائح خاصة أن يكون طريقة ترحيب بهم لتخفيف عبء التخطيط قبل الرحلة.

يُعد التنقل في الوجهة أيضاً عاملاً رئيسياً في هذه المرحلة. يجب عليك إبلاغ الضيوف بخيارات النقل الخاصة بالمطار وهذا مفيد بشكل خاص للعائلات والمجموعات التي لديها الكثير من الأمتعة، ويحب أيضاً إضافة أي خيارات نقل أخرى إلى صفحة مكان الإقامة الخاصة بك مثل: الدراجات المجانية أو التي يمكن استئجارها.

جودة مكان الإقامة هي كل شيء

أكّد المشاركون أن الحالة الفعلية لمكان الإقامة كانت العامل الأكثر أهمية في تجربة الوصول. لقد شعروا أن أماكن الإقامة التي تمكّنت من تلبية توقعاتهم ساهمت في التغاضي عن أي تجارب سلبية قبل الرحلة، وكانوا سعداء عندما تبيّن أن مكان الإقامة الذي حجزوه كان كما تم وصفه على منصة الحجز أو كما هو معروض في الصور.

يمكن أن يساعد تقديم صور عالية الجودة لمكان الإقامة الخاص بك في أن يكون لدى الضيوف توقعات واقعية. يجب عليك أيضاً التأكد من دقة وصف مكان الإقامة الخاص بك. قال المسافرون أنهم يشعرون بخيبة أمل عندما لا يفي مكان الإقامة بوعوده أو لا يحتوي على وسائل الراحة المذكورة. في هذه الحالة، يكون الحل الأفضل هو تصحيح هذه المشكلات بسرعة عند الوصول لتلبية توقعات الضيوف وضمان أفضل تجربة ممكنة.

Image
Hotel guests

 

إجراءات تسجيل الوصول تحدد تجربة الإقامة

كان معظم الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة راضين عن إجراءات تسجيل الوصول. على وجه الخصوص، يقدر هؤلاء الأشخاص الأنظمة التي لا تتطلب اللمس بالأيدي وذلك بسبب مخاوف من فيروس كورونا، كما أنهم يقدرون لطف الموظفين في كل من بيوت العطلات والفنادق.

ومع ذلك، يمكن أن يُجري الشركاء تحسينات عندما يتعلق الأمر بأوقات الانتظار لتسجيل الوصول إلى مكان إقامة، خاصة بعد أن يسافر الضيوف مسافة طويلة. تحتاج العائلات، على وجه الخصوص، إلى معلومات مفصّلة حول أوقات تسجيل الوصول لتخطيط أنشطة للأطفال وإبقائهم مستمتعين أثناء الانتظار.

ذكر المشاركون أن الشركاء يمكنهم فعل المزيد لتوضيح أي تساؤلات بخصوص مكان الإقامة. على سبيل المثال، يمكن أن توفر أماكن الإقامة التي تكون من نوع بيوت عطلات معلومات أوضح حول كيفية الدخول إليها، بينما يمكن للفنادق إعلام الضيوف عن جميع الرسوم مقدماً. سواء كان مكان الإقامة فندقاً أو بيت عطلات، يجد العملاء أيضاً صعوبة في العثور على مكان لوقوف السيارات في الموقع. للتعامل مع هذه المشكلة، يمكنك تضمين معلومات مواقف السيارات في وصف مكان الإقامة الخاص بك أو إعلام الضيوف بأي معلومات حول ذلك قبل وصولهم. يُعد هذا الأمر مفيداً بشكل خاص للمسافرين بالسيارات، في حين أن المسافرين جواً يريدون معرفة أفضل طريقة للوصول إلى مكان الإقامة الخاص بك من المطار حتى يتمكنوا من التخطيط بشكل مناسب والوصول في الوقت المحدد لتسجيل الوصول.

ضع نفسك مكان ضيوفك لتتمكن من تلبية احتياجاتهم

لكل نوع من المسافرين احتياجات مختلفة للإقامة. قال المشاركون لدينا أن الضيوف الذين يقيمون في بيت عطلات يريدون على سبيل المثال معلومات حول وسائل الراحة داخل البيت أو الشقة مثل: أدوات الطهي والأجهزة وغيرها من الأمور العملية. ونظراً لعدم وجود مكتب استقبال، يحتاج هؤلاء الضيوف أيضاً إلى معلومات مفصّلة للغاية عن تسجيل وصول. يُعد تقديم هذه المعلومات قبل يومين إلى ثلاثة أيام من رحلة الضيوف طريقة جيدة ليتمكنوا من تذكرها بوضوح. من ناحية أخرى، يرغب الضيوف المقيمين في الفنادق في معرفة المرافق المشتركة الخاصة بك مثل: المسبح أو المقهى أو صالة الألعاب الرياضية.

غالباً ما يبحث المسافرون الذين يقيمون لمدة تزيد عن ثلاث ليالٍ عن مزيد من راحة البال لأن مجموع تكلفة الإقامة يكون أعلى وذلك نظراً لفترة إقامتهم الطويلة. يمكنك المساعدة في التعامل مع بعض مخاوفهم من خلال إخبارهم المزيد من المعلومات عن مكان الإقامة الخاص بك ووسائل الراحة لديك وذلك من خلال التواصل معهم قبل وصولهم. بالنسبة إلى بيوت العطلات، يرغب الضيوف على وجه الخصوص في معرفة كيفية تلبية مكان الإقامة الخاص بك لاحتياجاتهم لفترة أطول من الإقامة، مثل: النظافة والواي فاي والمستلزمات اليومية.

من خلال توقع تساؤلات ومخاوف الضيوف والتعامل معها قبل حدوثها، يمكنك تزويد الضيوف بتجربة تخطيط مريحة للرحلة والترحيب بهم في أول يوم مثالي في مكان الإقامة الخاص بك لقضاء عطلة جميلة.

 

Image
Computer
حدّث وصف مكان الإقامة الخاص بك

تعرّف على كيفية تحديث وصف مكان الإقامة الخاص بك للسماح للضيوف المحتملين بمعرفة الخدمات والمرافق في مكان الإقامة الخاص بك.

اعرف المزيد

ما رأيك بهذه الصفحة؟

أهمّ الأفكار
  • يشعر العديد من المسافرين، وخاصة العائلات والمجموعات، بمزيد من القلق عند التخطيط ليوم الوصول وقبل ذلك أيضاً
  • تعتبر حالة مكان الإقامة أهم عامل في تجربة اليوم الأول للمسافرين. من الضروري منح الضيوف صورة حقيقية عن مكان الإقامة حتى تتمكن من تلبية توقعاتهم
  • يقدر الضيوف إجراءات تسجيل الوصول بدون اللمس والمعلومات الإضافية وسط مخاوف من فيروس كورونا (كوفيد - 19)
  • يمكن أن يساعد الترتيب الجيد والحل السريع للمشكلات في تغيير تجربة الوصول السلبية في مكان الإقامة