توجّهات ومعلومات مهمة

الطريق نحو الاستدامة: تحويل الأهداف إلى حقيقة

 | حفظ
لقد حان الوقت لقطاع السفر أن يتخذ إجراءات حقيقية بالنسبة لموضوع الاستدامة. تُظهر أبحاث الاستدامة التي تجريها Booking.com كل سنة مدى جدية المسافرين في تقليل أثر رحلاتهم، واختيار الشركات التي تساعدهم على السفر بشكل مستدام

تتزايد أهمية الاستدامة بشكل ثابت. في عام 2019، أظهر بحثنا أن أكثر من نصف المسافرين (55% منهم) حول العالم كانوا أكثر إصراراً على اتخاذ خيارات سفر أكثر استدامة مما كانوا عليه في العام السابق. وبينما غيّر انتشار فيروس كوفيد - 19 خطط سفر الجميع لعام 2020، تكشف البيانات الواردة في تقرير السفر المستدام لعام 2021 الصادر عن Booking.com عن نوع جديد من الالتزام بالاستدامة مع تخفيف إجراءات الإغلاق حول العالم. 

التأثير غير المتوقع للجائحة

تماماً كما أظهرت لنا إجراءات الإغلاق مدى أهمية السفر، فقد أظهرت لنا أيضاً مدى تأثيره الكبير على الكوكب والمجتمعات المحلية. مع وضع ذلك في الاعتبار، ليس من المستغرب أن يقول 61% من الأشخاص أن الجائحة جعلتهم يرغبون في السفر بشكل أكثر استدامة في المستقبل. كذلك، يعتقد 83% من الأشخاص أن السفر المستدام أمر ضروري في الوقت الحالي. 

ما يثير الدهشة هو كيف تحولت رغبة المسافرين للالتزام بالاستدامة الآن إلى أفعال حقيقية. يقول 49% من الأشخاص بأن الجائحة قد دفعتهم إلى إجراء تغييرات في حياتهم اليومية، مع اعتبار إعادة التدوير وتقليل هدر الطعام على رأس الأولويات في المنزل. وأثناء قضاء الإجازة خلال الأشهر الـ 12 الماضية، أحضر 43% من المسافرين زجاجاتهم القابلة لإعادة الاستخدام بدلاً من شراء المياه المعبأة في زجاجات، واتخذ 45% قراراً واعياً بإيقاف تشغيل مكيفات الهواء أو التدفئة عندما لا يكونون في أماكن إقامتهم، وشارك 33% في أنشطة لدعم المجتمع المحلي.

المسافرون بأسلوب استدامة

تتغير رغبات المسافرين، ولذلك يمكن للشركاء توقع حدوث تغيير في سلوكيات المسافرين بعد الجائحة. يريد 84% من المسافرين حول العالم تقليل النفايات التي تنتج عنهم أثناء السفر، وخاصة المواد البلاستيكية التي يتم استخدامها مرة واحدة، و83% يريدون تقليل استهلاكهم للطاقة، و76% يريدون ضمان توزيع الفوائد الاقتصادية للسفر بالتساوي عبر جميع مستويات المجتمع، و69% يقولون إنهم يخططون لتجنب الوجهات والمعالم السياحية الشهيرة للمساعدة في تقليل الازدحام وتوزيع فوائد السفر على الوجهات والمجتمعات الأقل زيارة.

مع تغير طبيعة الطلب، بدأ العرض في الاستجابة لهذا التغيير. ومع وجود 83% من المسافرين الذين يؤمنون بأهمية السفر المستدام، هناك 82% من شركائنا الذين يرون الاستدامة في قطاع الضيافة أمراً مهماً. ومع ذلك، ما زال هناك فجوة حيث يعتقد 49% من المسافرين أنه في عام 2021 ما تزال خيارات السفر المستدامة المتوفرة غير كافية. 

من بين 40% من المسافرين الذين قالوا أنهم لم يقيموا في مكان إقامة مستدام خلال الأشهر الـ 12 الماضية، قال 32% أنهم لم يتمكنوا من العثور على أي خيارات في الوجهات التي يسافرون إليها. وتُعد هذه الأرقام منطقية حيث أن 31% فقط من الشركاء يتواصلون بشكل فعّال مع المسافرين حول جهود الاستدامة التي يبذلونها، مع الأخذ في الاعتبار العدد القليل من أماكن الإقامة المستدامة المعتمدة. بهدف سد الفجوة بين العرض والطلب، تسهل Booking.com على الشركاء عرض الممارسات المستدامة التي يتبعونها حالياً في مكان الإقامة الخاص بهم عبر صفحة الفندق. هذه مجرد خطوة أولى في تحسين وعي العملاء وتهدف إلى مساعدة الشركاء على الوصول إلى العدد المتزايد من العملاء الذين يرغبون في السفر بأسلوب أكثر استدامة. 

جعل الاستدامة جزءاً لا يتجزأ من تجربة السفر

سواء كان مكان الإقامة الخاص بك لا يطبق حالياً أي ممارسات مستدامة أو كنت ترغب في توسيع نطاق الممارسات التي تقدمها، يمكن أن يساعدك كتيّب الاستدامة في رحلة الاستدامة الخاصة بك. كجزء من برنامج السفر المستدام، تم إنشاء الكتيّب بالتعاون مع خبراء من مختلف مجالات الاستدامة. وهو يناقش موضوعات الاستدامة المختلفة، بدءاً من الحد من النفايات واستهلاك المياه إلى رعاية الحيوان، مع رؤى تعتمد على البيانات ونصائح عملية حول كيفية الاستفادة من تلك الأفكار في أنواع أماكن الإقامة المختلفة. تقول ماريان غيبلز، مديرة قسم الاستدامة في Booking.com: "قد تبدو الخطوات البسيطة مثل التخلص من المواد البلاستيكية التي تستخدم مرة واحدة أو التغيير إلى استخدام مصابيح LED الموفرة للطاقة غير مهمة على أساس مكان إقامة واحد، ولكن عند الأخذ بعين الاعتبار ملايين المسافرين وأماكن الإقامة الموجودة حول العالم، تبدأ هذه الخطوات الصغيرة في التوسع لتقديم أثر أكثر إيجابية إلى حد كبير"،

نظراً لأن المزيد والمزيد من الشركاء يستثمرون في جهود الاستدامة، فإننا نعمل باستمرار للتأكد من عرض هذه الجهود على منصتنا. يمكنك الآن عرض 32 من ممارسات الاستدامة المختلفة على صفحة مكان الإقامة الخاص بك. سنعرض أيضاً شهادات الاستدامة التي تم منحها من قِبل طرف ثالث للمبادرات التي تم تنفيذها، بما في ذلك برامج الاستدامة لسلاسل الفنادق المؤهلة. تقول غيبلز: "كلما زادت الممارسات المستدامة التي يمكننا أن نساعد شركائنا على تحديدها وتنفيذها، زادت قدرتنا على تجربة أفضل الطرق لتسليط الضوء على هذه المعلومات للعملاء وجعل الاستدامة في النهاية جزءاً واضحاً من عملية التخطيط للسفر مع إمكانية الوصول للمعلومات بسهولة من أجل اتخاذ قرار الحجز".

تضيف غيبلز: "بينما هناك الكثير والكثير الذي يتعين القيام به، نحن متفائلون بشأن الشغف والالتزام الذي نراه من جميع الأطراف"، "بغض النظر عن المكان الذي قد يكون فيه المسافرون أو شركاء أماكن الإقامة في رحلة الاستدامة الفردية الخاصة بهم، نريد تشجيعهم على اتخاذ الخطوة التالية حتى نتمكن معاً من إنشاء مستقبل متجدد ويتمتع بالمسؤولية حقاً لجميع رحلات السفر".   

 

Image
Sustainability
اعرض جهود الاستدامة الخاصة بك

لتلبية الطلب الذي نراه على السفر المستدام، تأكد من تحديث ممارسات الاستدامة الخاصة بك في الإكسترانت.

تحديث الممارسات الخاصة بي

ما رأيك بهذه الصفحة؟

أهمّ الأفكار
  • يقول 49% من الأشخاص أن الجائحة دفعتهم إلى إجراء تغييرات في حياتهم اليومية، مع اعتبار إعادة التدوير وتقليل هدر الطعام على رأس الأولويات
  • قال 61% من المسافرين أن الجائحة جعلتهم يرغبون في السفر بشكل أكثر استدامة في المستقبل، حيث قال 70% أنه ستزيد احتمالية حجزهم في مكان إقامة يتبع ممارسات مستدامة
  • من بين المسافرين الذين لم يقيموا في مكان إقامة مستدام في العام الماضي، قال 32% أنهم لم يتمكنوا من العثور على أي خيارات مستدامة، وقال 31% أنهم لا يعرفون حتى كيفية العثور عليها، وهما مشكلتان نساعد في معالجتهما من خلال جعل العثور على ممارسات الاستدامة ورؤيتها أسهل
  • لتلبية الطلب الذي نراه على السفر المستدام، تأكد من تحديث ممارسات الاستدامة الخاصة بك في الإكسترانت