توجّهات ومعلومات مهمة

تعرّف على المسافرين إلى وجهات في الطبيعة

 | حفظ
تشمل الرحلات في الطبيعة مجموعة واسعة من المغامرات والتجارب في مواقع بعيدة نسبياً عن المدينة. ما الذي يدفع المسافرين إلى اختيار وجهات في الطبيعة؟ لنلقي نظرة على نتائج أبحاث جديدة للإجابة على هذا السؤال.

منذ بداية عام 2020، تغيّرت الاهتمامات والتوجهات الخاصة بالسفر وأصبحت تتمحور أكثر حول الطبيعة، وهو أمر مفهوم عندما نأخذ بعين الاعتبار تأثير فيروس كورونا (كوفيد - 19) المستمر على قطاع السفر. تشير بياناتنا إلى أنه منذ بداية الوباء، ازداد تداول* بعض المواضيع على منصتنا مثل: رياضة المشي لمسافات طويلة (94%) والهواء النقي (50%) والطبيعة (44%) والاسترخاء (33%). بالإضافة إلى ذلك، كانت الرحلات إلى الطبيعة في منتصف عام 2020 هي أكثر أنواع الرحلات رواجاً بين المسافرين الذين شملهم استبياننا.

لاستكشاف الأمور التي تهم المسافرين إلى وجهات في الطبيعة والتعرف على أفضل الطرق لجذبهم، أجرينا مقابلات مع ثمانية أشخاص واستبياناً شمل 1,398 عميلاً من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والبرازيل وفرنسا وروسيا وإسبانيا وألمانيا. سنلقي في هذا المقال نظرة على أهم نتائج أبحاثنا.

لكل منا طريقته المفضلة للاسترخاء

هناك علاقة قوية دوماً بين الرحلات إلى وجهات في الطبيعة والرغبة في العزلة والاستمتاع بالهدوء والمناظر الطبيعية الجميلة والأنشطة الرياضية مثل المشي لمسافات طويلة، بالإضافة إلى التخفيف من التوتر. وتُعد المواقع التي تكون في الطبيعة أماكن يمكن للمسافرين فيها الابتعاد عن الروتين اليومي والتقليل من التوتر وتعزيز الصحة العقلية. ولكن توجد اختلافات بين فئات المسافرين في هذا النوع من الرحلات.

تُظهر بياناتنا النوعية أن هناك ثلاث فئات من المسافرين الذين يختارون وجهات في الطبيعة. والفئة الأولى هي فئة "المسافر المستكشف" الذي يحب المغامرات ويرغب باكتشاف أبعد الوجهات التي يمكن الوصول إليها، وغالباً ما تكون رحلته لمدة أطول حيث يقيم في عدة أماكن إقامة. أما الفئة الثانية فهي فئة "المسافر النشيط" الذي يحب رياضة المشي لمسافات طويلة ويسافر كثيراً في عطلات نهاية الأسبوع، وهدفه هو الاستمتاع بالأنشطة الرياضية. ويقيم هذا المسافر إما في مكان واحد أو أماكن إقامة متعددة في كل رحلة. وآخر فئة هي فئة "المسافر الباحث عن العزلة" الذي يتطلع بشكل أساسي إلى الاسترخاء، لا يكون لدى هؤلاء المسافرين تفضيل شديد للذهاب في رحلة قريبة أو بعيدة من المنزل، ولا حتى تفضيل شديد للأنشطة أو المسارات أو المعالم القريبة من مكان الإقامة. قد يرغب هذا المسافر في المشي أو ركوب الدراجة، وغالباً ما تكون إقامته في مكان واحد ولمدة أسبوع أو خلال عطلة نهاية الأسبوع.

اختيار الطريقة الصحيحة لجذب المسافرين

بالنسبة لاختيار مكان الإقامة، يهتم المسافرون إلى الطبيعة بمعرفة المسافات إلى مناطق معيّنة أو مواقع مهمة أكثر من السعر وتقييمات مكان الإقامة. وتختلف هذه التفضيلات بالنسبة للمسافرين في رحلات أخرى، حيث يعد السعر الذي سيدفعونه أهم بكثير من الموقع الجغرافي. بالإضافة إلى ذلك، يفضّل المسافرون إلى الطبيعة الإقامة في الشقق أو بيوت العطلات أو أماكن المبيت والإفطار أو بيوت الضيافة أكثر من أنواع الأماكن الأخرى، وذلك مقارنةً بغيرهم من المسافرين في رحلات أخرى.

اعتبر أكثر من نصف المسافرين (56%) الذين شملهم الاستبيان أن توفر موقف للسيارات في الموقع هو مطلب رئيسي بالنسبة لهم. قال نصف المسافرين تقريباً (49%) أن توفر وسائل النقل العام بالجوار هو أمر غير مهم، ما يشير إلى أن وسائل النقل الخاصة هي تفضيل رائج بين المسافرين إلى وجهات في الطبيعة. نظراً لأهمية مواقف السيارات، ننصحك بأن توضح على صفحة مكان الإقامة الخاص بك ما إذا كنت توفر مواقف للسيارات مقابل تكلفة محددة أو مجاناً. حيث يمكن أن يساعدك ذلك في زيادة ظهورك أمام المسافرين الذين يقومون بتصفية نتائج بحثهم باستخدام مصفي مواقف السيارات.

Image
Snow hiking

 

كانت أكثر الأمور التي اعتبرها المسافرون الذين شملهم الاستبيان أنها الأكثر فائدة وجاذبية بالنسبة لهم هي السرير المريح وإمكانية الحصول على وجبات الطعام (وجبة الإفطار بشكل أساسي)، علماً بأن ذلك لا يقتصر على المسافرين إلى وجهات في الطبيعة. في الوقت نفسه، يعتبر أقل من النصف بقليل (43%) وجود مطعم قريب أمراً أساسياً بالنسبة لهم. 

على الرغم من أن الوجهة الرئيسية هي الطبيعة، إلا أن وجود بلدة أو مدينة قريبة يمكن استكشافها يميّز الوجهة المختارة بشكل كبير، حيث قال 39% من المسافرين الذين شملهم الاستبيان أن ذلك أمر لا يمكنهم الاستغناء عنه، بينما يختار 34% وجهات بالقرب من محيط، و31% وجهات بالقرب من شاطئ. من جهة أخرى، يُعد توفر مرافق كثيرة في مكان الإقامة أمر أقل أهمية، حيث قال أكثر من نصف المشاركين في الاستبيان أنه لا يهمهم ما إذا كان مكان الإقامة يوفر حوض استحمام ساخن (54%) أو مدفأة (67%).

تخصيص المحتوى للمسافرين إلى وجهات في الطبيعة

بالنسبة لاختيار الوجهة في رحلات الطبيعة مقارنةً بغيرها من الرحلات، هناك دور أكبر لمحركات البحث والكتب الإرشادية والمقالات على الإنترنت وتقييمات الأصدقاء والعائلة. كما أن الصور مفيدة بشكل خاص لجذب المسافرين إلى وجهات الطبيعة الذين "يبحثون عن مناظر جميلة" وغالباً ما يركزون على "الخلفيات في الصور". ومن بين المشكلات التي يواجهها المسافرون الذين أجرينا مقابلة معهم هي عدم دقة المعلومات التي يحصلون عليها مقارنةً بالواقع. ليس من السهل دوماً العثور على معلومات دقيقة عن وجهات الطبيعة، وقد يكون من المزعج للغاية أن يكتشف المسافر في رحلته أن الوجهة لا تتطابق مع توقعاته. يمكنك من خلال تقديم صور ووصف دقيق للمناطق المحيطة أن تتميز وتجذب المسافرين الذين يبحثون عن رحلة إلى الطبيعة. 

*استناداً إلى المواضيع المذكورة على Booking.com كجزء من التقييمات التي تكون بعد الإقامة. تستند الإحصائيات إلى المواضيع التي شهدت أكبر زيادة في تداولها شهرياً بين 1 أبريل 2020 و11 سبتمبر 2020، مقارنةً بمتوسط المواضيع التي تم تداولها شهرياً بين يناير 2019 وفبراير 2020.

 

ما رأيك بهذه الصفحة؟

أهمّ الأفكار
  • يزداد عدد المسافرين إلى وجهات الطبيعة منذ بداية عام 2020، وهذا النوع من الرحلات هو الأكثر تأثراً بشكل إيجابي بالوباء
  • تظهر بياناتنا أن هناك ثلاث فئات من المسافرين إلى وجهات الطبيعة، وهم "المسافر المستكشف" و"المسافر النشيط" و"المسافر الباحث عن العزلة"، وجميعهم يرغبون بالاسترخاء والتمتع بالطبيعة بطريقتهم الخاصة
  • يفضّل المسافرون إلى وجهات الطبيعة الإقامة في الشقق وبيوت العطلات وأماكن المبيت والإفطار وبيوت الضيافة أكثر من أنواع الأماكن الأخرى، وذلك مقارنةً بغيرهم من المسافرين في رحلات من أنواع أخرى، كما أن وجود مواقف للسيارات في الموقع أمر أساسي بالنسبة لهم