استخدم دليلنا الذي يعتمد على البيانات لجذب الطلب في نهاية الموسم.

carbon.jpeg

كيف يمكن لمالكي أماكن الإقامة تحقيق صافي انبعاثات كربون يعادل الصفر بحلول عام 2050

 | حفظ
يسلّط أحد تقاريرنا الجديدة الضوء على الإجراءات التي يستطيع الشركاء اتخاذها لمساعدة قطاع السفر في تحقيق "محايدة الكربون" بحلول عام 2050. تغطي هذه الإجراءات ثلاثة مجالات، ابتداءً بتخفيض استخدام الطاقة وانتهاءً بزيادة الوعي، وهي تساعد أماكن الإقامة في التغلب على التحديات المرتبطة بإلغاء انبعاثات الكربون

تعاونت Booking.com مؤخراً مع المستشارين الاستراتيجيين من منظمتي EY Parthenon و OC&C لإنشاء تقرير بعنوان قطاع أماكن الإقامة العالمي: الطريق إلى تحقيق صافي انبعاثات يعادل الصفر. يسلّط التقرير الضوء على ما يمكن لمالكي أماكن الإقامة القيام به لتقليل انبعاثات الكربون لديهم وليتمكنوا من مساعدة قطاع السفر على تحقيق صافي انبعاثات يعادل الصفر بحلول عام 2050. تضمّن البحث مشاركة 6500 مكان إقامة من جميع الأنواع وكافة أنحاء العالم في استبيان. 

تساهم أماكن الإقامة بما يقارب 10% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ومكافئ ثاني أكسيد الكربون (CO2-eq) الخاصة بقطاع السفر، وسيؤدي تخفيض الانبعاثات بمقدار يعادل 17 ميغا طن في العام (مجرد 6 إلى 7%) إلى تحقيق أماكن الإقامة لصافي انبعاثات يعادل الصفر في الأعوام الـ 30 المقبلة. 

تغطي الإجراءات الخاصة بتقليل انبعاثات الكربون ثلاثة مجالات: الحفاظ على الموارد، زيادة وعي الضيوف والموظفين، والتحويل إلى الطاقة المتجددة. يمكن لهذه الإجراءات تقليل الغازات الدفيئة (GHGs) بما يصل إلى 20%، وعلى الرغم من تكلفة الاستثمار الأولية، يمكن لمعظم الإجراءات أن تؤدي أيضاً إلى عائدات إيجابية على أماكن الإقامة، وذلك نظراً لتوفير التكاليف على المدى الطويل. كذلك، من المهم أن تتبنّى أماكن الإقامة مجموعة من المبادرات، حتى لو كانت هذه المبادرات تبدو غير مهمة. فاتخاذ خطوات صغيرة أفضل من عدم اتخاذ أي خطوات.

التوفير فيما يخص استخدام الطاقة

الخطوة الأولى التي يستطيع مكان الإقامة اتخاذها هي تقليل استهلاك الطاقة والمياه والتقليل من النفايات. ويشكل تطبيق ثلاث مبادرات حوالي 75% من فرص التقليل، وهذه المبادرات هي: تركيب أنظمة تدفئة وتبريد موفرة للطاقة واستخدام معدّات موفرة للطاقة وتركيب النوافذ المصنوعة من زجاج عازل.

مع ذلك، يعد التركيز على المبادرات الأصغر مهماً ويتميز بسهولة تطبيقه. على سبيل المثال: يمكن أن يوفر كل من إيقاف تشغيل الثلاجة الصغيرة بشكل تلقائي وعدم غسل المناشف بشكل يومي 2% من انبعاثات CO2-eq. يمكن تطبيق هذه الإجراءات بشكل فوري ومن دون الحاجة إلى أي استثمارات إضافية.

تشجيع الآخرين على أن يكونوا أكثر وعياً بالبيئة

يمكن لأماكن الإقامة دفع الضيوف والموظفين نحو اتباع سلوك أكثر استدامة خلال المرحلة الثانية من التحسين. فعلى الرغم من أن أفعال الضيوف خارجة عن سيطرة أماكن الإقامة، إلا أن تشجيع الاستخدام الأكثر ذكاءً وتوفيراً يؤدي إلى تحسين كبير ويزيد من الطلب على إجراءات استدامة أكثر.   

يمكنك طلب إيقاف تشغيل أنظمة التدفئة والتبريد أو التقليل من مدة الاستحمام بطريقة ودية، وتعد هذه بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تشجيع الضيوف على أن يكونوا أكثر استدامة. ويعد تقديم فرص التعاون الاختيارية أمراً جذاباً للضيوف، ويُعتبر الأسلوب الذي يعتمد على الإقناع من خلال المكافآت أمراً فعالاً أيضاً. ففي الولايات المتحدة، لا يتّبع 45% من المسافرين الذين شملهم الاستبيان السلوك المستدام، ويمكن إقناعهم من خلال الحوافز فقط، مقارنةً بـ 40% من الضيوف المستعدين ليكونوا أكثر استدامة نتيجة للقليل من التشجيع فقط.

يعد تشجيع الموظفين على تقليل الغازات الدفيئة بشكل فعال أمراً هاماً أيضاً، حيث تُشعرهم مساهمتهم في جلسات العصف الذهني واللجان بأنهم يقومون بأدوارهم فيما يخص ذلك. يمكن أن يكون للإجراءات الصغيرة، مثل إطفاء الأضواء في الغرف الشاغرة أثر كبير، والأهم من هذا، يمكن للفريق تشجيع الضيوف بشكل فعال على أن يكونوا أكثر استدامة، وذلك في حال كان جميع أعضاء الفريق يدعمون الإجراءات المستدامة. 

renewable_energy.jpg

 

التحويل إلى الطاقة المتجددة

يعد تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري واختيار مصادر طاقة متجددة طريقة أخرى لتحقيق الحياد الكربوني. يمكن تحقيق هذا في مكان الإقامة أو من خلال الحصول على الطاقة المتجددة من خلال الشبكة الوطنية. أخيراً، يمكن تعويض انبعاثات الكربون أيضاً، لكن هذا الخيار ليس مفضلاً. 

تتوفر خيارات متنوعة لأماكن الإقامة التي تود تقديم الطاقة المتجددة الخاصة بها، حيث يمكن تركيب الألواح الشمسية وتوربينات الرياح والمضخات الحرارية في موقع مكان الإقامة أو يمكن الحصول على الطاقة من مزودي الطاقة المتجددة. تقدم العديد من الحكومات إعانات وحوافز للمساعدة في التكاليف الأولية لهذه الاستثمارات، وذلك لتشجيع أماكن الإقامة على الاستثمار في الطاقة المتجددة. 

يجب النظر إلى تعويض انبعاثات الكربون على أنه الحل الأخير، وفي حال اللجوء إلى استخدامه، يمكن لأماكن الإقامة شراء الائتمان الكربوني. ويمكن تبديل هذا الائتمان مقابل طن واحد من مكافئ ثاني أكسيد الكربون والتركيز على منع الانبعاثات الكربونية أو تخزينها. عادةً ما يتم منع الانبعاثات من خلال تحديث قدرة المباني ووسائل النقل والموارد الأخرى على توفير الطاقة. يمنع تخزين الكربون الغازات الدفيئة من الدخول إلى الغلاف الجوي، وذلك من خلال زراعة الأشجار وتطبيق إجراءات أخرى. 

التحديات المحتملة للتقليل من الانبعاثات

لا يوجد إجراء بإمكانه لوحده التقليل من الانبعاثات، حيث يجب اتخاذ مجموعة من الإجراءات لتحقيق تغييرات مهمة، وعلى الرغم من الحذر تجاه التكاليف، ينتج عن 58% من الإجراءات المذكورة في التقرير إنفاق أقل على الطاقة على المدى الطويل. هذا يعني أن أماكن الإقامة بإمكانها التوفير إذا كانت مستعدة لزيادة الوعي والاستثمار في البداية.

أحد التحديات الأخرى التي تواجه أماكن الإقامة هي أن الإجراءات توفر فرصاً غير متساوية في التقليل من الكربون. تتقلب معدلات الاستفادة العالمية من مبادرات التخلص من الكربون حالياً بين 30% و 70% على الرغم من كون بعض المبادرات أمراً معتاداً في القطاع، مثل استخدام الإضاءة الموفرة للطاقة. أفضل طرق التقليل هي التركيز على مجموعة من الإجراءات الصغيرة والكبيرة بدلاً من تعليق الآمال كلها على مبادرة واحدة فقط.

ملخص لما سبق

ختاماً، يجب على أماكن الإقامة والمستهلكين والسلطات اتّباع طريقة عالمية لتحقيق صافي انبعاثات يعادل الصفر، وسيكون تنفيذ ذلك أكثر صعوبة إذا كان لمشغّلي أماكن الإقامة ومالكيها أهداف مختلفة. يجب على قطاع أماكن الإقامة والأطراف الفاعلة الخارجية الاتفاق على هدف مشترك حتى نتمكن من التخلص من انبعاثات الكربون بنجاح. 

فالتغير المناخي واحد من أكثر التحديات الملحّة في عصرنا وسيبقى كذلك. لحسن الحظ، يستطيع مالكو أماكن الإقامة المساهمة بشكل كبير في التقليل من الانبعاثات وتخفيض التكاليف والاستمرار في تقديم تجارب إيجابية للضيوف. فأخذ زمام المبادرة فيما يخص الاستدامة سيساعد أماكن الإقامة أيضاً على التميز أمام المسافرين المهتمين بالبيئة.

لن تزداد أهمية حل هذا التحدي إلا إذا أخذت جميع الجهات المؤثرة في السوق إجراءات جوهرية، حيث يعد التعاون أمراً أساسياً للتخلص من انبعاثات الكربون في القطاع. ابتداءً بالمستهلكين وانتهاءً بالحكومات، يمكننا معاً جعل صافي انبعاثات الكربون الناتج عن قطاع السفر يعادل الصفر بحلول عام 2050. 

 

ما رأيك بهذه الصفحة؟

أهمّ الأفكار
  • يساعد تقرير Booking.com الجديد أماكن الإقامة على التعرف على مجالات تقليل انبعاثات الكربون بهدف جعل قطاع السفر محايداً كربونياً بحلول عام 2050
  • تتخذ العديد من أماكن الإقامة إجراءات للتقليل من الكربون، لكن يمكنها اتخاذ إجراءات أكثر 
  • تعد مجالات التحسين الرئيسية الثلاثة، التقليل من الموارد وزيادة وعي الموظفين والضيوف والتحويل إلى الطاقة المتجددة، أمراً حيوياً للخفض من الانبعاثات
  • تؤدي غالبية مبادرات التخلص من الكربون إلى تخفيض التكاليف الخاصة بأماكن الإقامة، على الرغم من تكلفة الاستثمارات الأولية فيها